ما هي معالجة القناة الجذرية ؟

يُعرف التهاب اللب في مجال طب الأسنان بأنه ألم بالأسنان يتم التعامل معه بإجراء علاجي، واللب هو في الواقع منطقة بالأسنان تمثل الممر الذي تستخدمه الأعصاب لتوصيل العناصر الغذائية إلى الأسنان. ويكمن دور هذه العناصر الغذائية في الحفاظ على صحة الأسنان وقوتها. وما يحدث مع مرور الوقت خصوصًا مع ميل بعض الأشخاص إلى إهمال أسنانهم أن التسوس ينتشر في منطقة القناة الجذرية، مما يؤدي في النهاية إلى تسوس الأسنان. ويكون علاج القناة الجذرية بإزالة التسوس، وبعد تنظيف القناة وإعادة تشكيلها، ثم يتم حشوها بمادة تُدعى “الكوتابركا”. ويتم استعادة السن بعد حشو المنطقة المصابة وتركيب التاج (الطربوش).

وفي لغة أطباء الأسنان، يُطلق على علاج القناة الجذرية اسم المعالجة اللبية التي تجدد مفاهيم الرعاية بالأسنان. وتتكون منطقة القناة الجذرية من اللب في الداخل وهو عبارة عن نسيج ناعم يقع أسفل العاج الصلب والقشرة الخارجية للمينا البيضاء. ويحتوي اللب على الأعصاب والأنسجة الضامة والأوعية الدموية، ولذلك فإنها تعتبر المنطقة الأهم للتأكد من مدى صحة الأسنان وقوتها. وفي حالة إصابة هذه المنطقة، يتراكم التسوس حيث تنمو البكتريا المسببة لألم الأسنان (رودا، 2013). وفي الآونة الأخيرة، أصبحت علاجات القناة الجذرية المتبعة في إمارة أبوظبي أكثر بساطة وغير مسببة لأي ألم وذلك بفضل التقدم التكنولوجي. فيما أصبحت وظيفة طبيب الأسنان غاية في السهولة وأكثر فاعلية، خاصةً مع تقليص نسبة الأخطاء البشرية وزيادة كفاءة الأطباء إلى حدٍ كبير.

نلقِ الآن نظرة على مدى أهمية علاج القناة الجذرية في مقابل البدائل الأخرى المستخدمة في هذه الحالة ومن بينها خلع السن المصاب. ويعد علاج القناة الجذرية هو العلاج الأول المتبع في مجال رعاية الإسنان ويهدف لحماية السن المتأثر بالتسوس والمسبب للشعور بألم لا يحتمل. ويتمتع علاج القناة الجذرية بأهمية بالغة، خاصةً لأنه يحافظ على سلامة الأسنان في حالتها الطبيعية ويحميها من أي إصابات مستقبلية وأي احتمالات لتراكم التسوس. وهناك مزايا عديدة للاحتفاظ بالسن الطبيعي؛ بعضها تجميلي والبعض الآخر صحي، وهذا في النهاية ما يدفعنا إلى استخدام علاج القناة الجذرية عوضًا عن البدائل الطبية الأخرى ومنها خلع السن على سبيل المثال.

 

ويأتي على رأس هذه المزايا أن السن الطبيعي يعطي مظهرًا طبيعيًا للأسنان وابتسامة حقيقية لا يمكن للسن أو التجويف الاصطناعي منحها. وثانيًا، بعد الانتهاء من علاج القناة الجذرية، يستطيع المريض مضغ الطعام بصورة طبيعية وبالقوة ذاتها. لكن عند خلع السن الطبيعي وتركيب سن اصطناعي محله، فإن قدرة المريض على المضغ وقوة الأسنان لا تصبح كما كانت أبدًا. صحيحٌ أن علاج القناة الجذرية يبدو مكلفًا قليلًا أكثر من الخلع، لكنه يظل الحل الأوفر مقارنة بالعلاجات الطبية المستقبلية التي تحتاجها بعد تركيب السن الاصطناعي (وود، 2016).

عادة ما يفضل أطباء الأسنان منطقة القناة الجذرية ويعتبرونها الحل الأفضل للتعامل مع السن المُصاب حيث يتراكم التسوس في منطقة القناة الجذرية لهذا السن. وعوضًا عن الألم الذي يسببه هذا التسوس، فإنه في الحقيقة يعمل أيضًا على إعاقة عمل الأعصاب والحيلولة دون وصول الغذاء، وهو ما يبقي الأسنان في صحة جيدة. لذا يوصى في مثل هذه الحالة باتباع إجراء القناة الجذرية، كما يشدد الأطباء بعدم اللجوء إلى أي إجراء قصير المدى باعتباره إجراءً بديلاً؛ فالإجراءات الأخرى قد تكون أقل تكلفة ولكنها لا تقدم رعاية طويلة المدى وتستمر إلى الأبد كتلك التي يقدمها إجراء القناة الجذرية.

تسير أبوظبي على خطى دول العالم أجمع نحو تخليص المنطقة من آلام الأسنان ومساعدة مواطنيها على الاحتفاظ بأسنانهم الأصلية الطبيعية وذلك باتباع برامج صحية حديثة وخالية من الألم وينفذها أطباء معتمدون.

يتمتع أطباء الأسنان في إمارة أبوظبي بالمستوى ذاته من الكفاءة والخبرة الذي يتمتع به الأطباء الساعون لخدمة الإنسانية حول العالم؛ فأبوظبي تقدم الآن المستوى ذاته من الجودة ومعايير الرعاية الصحية للأشخاص الذين يعانون من أي مشكلات بأسنانهم أو لديهم استفسارات بهذا الشأن، ومن ثم يسعون إلى استشارة طبيب كفء. ولا حاجة لهم للسفر إلى الخارج الآن؛ فأفضل أطباء الأسنان في العالم قد أصبحوا على عتبة أبوابهم مع اتخاذ الاحتياطات المتبعة وتوفير المعدات الحديثة المستخدمة في أي مكان آخر في العالم. كما يتم الآن اتباع الأساليب الحديثة لإجراء معالجة القناة الجذرية، فضلًا عن توفير أحدث التقنيات والمعدات، مما يضع إمارة أبوظبي على مصاف دول العالم من حيث جودة المرافق الطبية والعناية بالأسنان، والتي تكون متاحة لمواطني أبوظبي وسكان المناطق المحيطة والإمارات المجاورة.

لقد كانت زيارة طبيب الأسنان كابوسًا فيما مضى نظرًا لاتباع إجراءات مؤلمة في إطار الرعاية بصحة الأسنان، لكن الآن الوضع قد اختلف نحو الأفضل، خاصة مع توفير وسائل تخديرية حديثة لأطباء الأسنان إلى جانب عدد من التطويرات الأخرى التي ستجعل الألم شيئًا من الماضي. كما إن الإجراءات الجراحية قد أصبحت أكثر بساطة بعد تعزيز قدرات أطباء الأسنان وخبراتهم بإمارة أبوظبي، لذا لا داع للشعور بالخوف إذا ما اقترح الطبيب إجراء علاج القناة الجذرية. ولا داع للخوف أيضًا من الشعور بالألم، بل احرص على الاستفادة من خبرات أطباء الأسنان المعتمدين من هيئة الصحة بأبوظبي وهيئة الصحة بدبي. كل ما تحتاجه هو تحديد موعد للإجراءات الطبية، ومن ثم يمكنك العودة إلى حياة بلا آلام.

المراجع

ر. رودا (2013). دليل تفصيلي لمعالجة القناة الجذرية. موقع Deardoctor.com. مأخوذ بتاريخ 5 مارس 2017 من http://www.deardoctor.com/articles/root-canal-treatment-step-by-step/
د. وود (2016). القناة الجذرية – أهمية الحفاظ على السن. موقع Phoenixendodontist.com. مأخوذ بتاريخ 6 مارس 2017 من http://www.phoenixendodontist.com/blog/importance-of-saving-the-tooth

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *