جراحة الشفة المشقوقة وسقف الحلق المشقوق

تعرف حالة الشفة المشقوقة طبياً بحالة الشفة الأرنبية ويعرف سقف الحلق المشقوق طبياً بالحنك المشقوق، وهما حالتان لتشوه الفم والفك تحدثان في المراحل الأولى من الحمل، بسبب عدم نمو الشفاه أو الفم بشكل كامل داخل رحم الأم، نتيجة عدم كفاية أنسجة الجلد لنمو الفم والشفاه نمواً كاملاً.
تتمثل حالة الشفة المشقوقة في الانشقاق بين جانبي الشقة العليا، في حين أن الحنك المشقوق هو انشقاق في سقف الحلق. ولا يزال سبب هذه الحالة مجهولاً، وتبين الدراسات الطبية احتمال أن تكون أسباب وراثية أو بيئية، كما يمكن أن يكون السبب أي دواء تعاطته الأم أثناء الحمل أو تعرضها لمواد كيميائية. ونظراً لأن السبب غير معروف فلم يتم بعد اكتشاف كيفية الحيلولة دون حدوث ذلك.
تعد جراحة الشفة والحنك المشقوقين من الجراحات البنائية، وقد شهد الأطفال المصابون بتلك الحالة تحسناً كبيراً في جودة حياتهم بعد خضوعهم للجراحة، حيث تتحقق الراحة في التنفس وتناول الطعام والتحدث بعد الجراحة. على أنه قد تبقى الغرز في مكان الجراحة ظاهرة على وجوههم. وفي هذه الحالة قد يختار آباء المرضى الخضوع لإجراء جراحي آخر مع هذا النوع من الجراحة –مثل جراحة علاج الندبات- وذلك لتحسين مظهر وجه المريض.
لمزيد من المعلومات حول جراحة الشفة المشقوقة أو الحنك المشقوق (خاصة للأطفال) يرجى حجز موعد مع أحد الأطباء أو الاتصال بنا.