العلاج الطبيعي

العلاج الطبيعي فرع من فروع الطب، ويُقصد به علاج بعض الأمراض باستخدام التدليك اليدوي، أو الحرارة، أو التمارين الرياضية بدلاً من استخدام المخدرات أو التدخل الجراحي.
ويملك المركز فريقاً من أخصائيي العلاج الطبيعي المتخصصين من كل أنحاء العالم، الذين يملكون معرفة ومهارات متنوعة تناسب احتياجات العلاج الطبيعي للمريض.
  • يُقدِّم المركز تقنيات وأساليب العلاج الطبيعي التالية:
•  طريقة ماكنزي – عبارة عن وسيلة علاج طبيعي تقوم على التمارين الرياضية تعالج أمراض أطراف الجسم (الذراعين والقدمين)، والظهر، والأكتاف، والركبة، والكاحلين وآلامها. إنها طريقة شمولية للجسد بأكمله؛ وهي مشهورة أيضاً بعلاج أمراض مثل التهاب المفاصل، وتشنجات العضلات، والمشاكل ذات الصلة بعرق النسا، وتنميل الأطراف، وآلام المفاصل العجزية الحرقفية. وتُعالج هذه الطريقة كل تلك الأمراض بلا أي مخدرات أو صور تحليلية رقمية عالية التكلفة (الأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي) على الإطلاق؛ وتعمل هذه الطريقة على تحفيز عملية الشفاء الطبيعية بالجسم بدون الاعتماد على الأدوية، أو الإبر، أو التدخل الجراحي.
•  تقنية نقاط التوتر – عبارة عن نوع من التدليك الذي يُخفف الألم في نقاط التوتر العضلي بالجسم؛ وتُعرف نقطة التوتر بالمنطقة التي يشعر بها المرء بالألم؛ على سبيل المثال، تُسبِّب بعض المشاكل في العنق ألماً في الرأس، وبالتالي يؤدي تدليك الرقبة إلى تخفيف ألم الرأس؛ حيث يعمل هذا التدليك على الافراج عن العضلات المتقلصة في منطقة التوتر لتخفيف الألم.
•  تقنية شياتسو – طريقة مستوردة من اليابان؛ وتعني كلمة شياتسو حرفياً ضغط الأصابع في اللغة العربية؛ وهي عبارة عن عملية ضغط باستخدام الأصابع، والعجن، واشرائط اللاصقة الطبية، وتمارين التمدد “الإطالة”، وتمارين التهدئة والاسترخاء. يجري تنفيذ هذه التقنية بدون استخدام الزيوت ويُنصح المرضى بارتداء ملابس مُريحة؛ وتعمل تقنية شياتسو أيضاً على حث عملية الشفاء الطبيعية بالجسم.
•  التصريف الليمفاوي اليدوي – عبارة عن علاج طبيعي يستخدم ضربات خفيفة في منطقة العقدة الليمفاوية (منطقة الرقبة والفك) لحل المرض المعروف باسم الوذمة الليمفاوية، الذي يظهر في معظم الأحيان مع مرضى السرطان، وبالأخص مرضى سرطان الثدي الذين خضعوا لعملية إستئصال الثدي. ويرجع السبب في هذه بالأساس إلى اختفاء وظائف العقد الليمفاوية وحتى وجودها نفسه بعد الخضوع لعملية إستئصال الثدي؛ حيث يجب استمرار تدفق السوائل الليمفاوية في الأوعية الليمفاوية استمراراً دائماً لنقل نفايات الأنسجة والظهر باتجاه القلب؛ وتنقسم الضربات الخفيفة إلى مرحلتين: العمل والراحة؛ وتهدف مرحلة العمل إلى تحريك تدفق السوائل الليمفاوية في الاتجاه الصحيح الذي يُقلِّل تورم العقد الليمفاوية.
•  الألم المزمن في الرقبة والظهر
•  متلازمة الكمثري
•  متلازمة المربعة القطنية
•  الصداع النصفي والصداع
•  مشاكل الكتف
أوقف الألم والمعاناة بدون مساعدة طبية أو حجز موعد جراحي، بل بمساعدة قسم العلاج الطبيعي لدينا، تفقَّد أخصائيي العلاج الطبيعي الماهرين والمهنيين لدينا أو اتصل بنا.